Social Share Toolbar

 

حمل مكتب رئاسة الحكومة البريطانية “10 داوننغ ستريت” حركة “حماس” المسؤولية الرئيسية للازمة المتصاعدة بين غزة واسرائيل.

واعتبر المكتب هجوم الصواريخ على اسرائيل من قبل حركة (حماس) غير مقبول تماما.

واعرب المكتب عن قلق رئيس الوزراء ديفيد كاميرون البالغ من تصاعد العنف بين اسرائيل وفلسطين.

وذكر ان كاميرون اجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الليلة الماضية لمناقشة الوضع بعد اغتيال اسرائيل للقائد العسكري في حركة “حماس” أحمد الجعبري في غارة بطائرات بدون طيار شنت على سيارته يوم الاربعاء الماضي.

وقال متحدث باسم مقر الرئاسة البريطانية “داوننغ ستريت” في اشارة الى محادثة كاميرون مع نظيره الاسرائيلي ان “كاميرون اعرب عن قلقه البالغ ازاء الوضع الخطير واسفه على الخسائر في ارواح المدنيين من كلا الجانبين”.

واوضح ان الهجمات الصاروخية من غزة على جنوب اسرائيل من حركة “حماس” وغيرها من الجماعات المسلحة غير مقبولة تماما وان تزايد وتيرة الهجمات الصاروخية في الايام الاخيرة كانت السبب المباشر لهذه الحالة محملا حماس المسؤولية الرئيسية عن الازمة”.

ولفت المتحدث الى ان رئيس الوزراء البريطاني شدد على ضرورة وقف تصاعد الازمة ودعا نتنياهو للقيام بكل ما في وسعه لتفادي سقوط ضحايا من المدنيين واكد ان كلا الجانبين بحاجة الى تجنب دوامة العنف التي لن يكون في مصلحة اي شخص وبخاصة في وقت من عدم الاستقرار في المنطقة.

وقال “داونينغ ستريت” ان كاميرون يأمل في التحدث الى رئيس جمهورية مصر محمد مرسي اليوم حول نفس الموضوع.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ حث تل أبيب في وقت سابق على تخفيف حدة التوتر وتجنب سقوط ضحايا من المدنيين لكنه لم يطالب بوضع حد للضربات الجوية.

وفي بيان وصفه المراقبون العرب بغير المتوازن دان هيغ تماما الهجمات الصاروخية من غزة على جنوب اسرائيل من حماس وغيرها من الجماعات المسلحة.

وبين هيغ ان “هذا الهجوم يخلق وضعا لا يطاق” بالنسبة للمدنيين الاسرائيليين في جنوب اسرائيل الذين لديهم الحق في العيش دون خوف من وقوع هجوم من (غزة) ويزيد ايضا من خطر تفاقم محنة المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وحث حماس وغيرها من الجماعات المسلحة في غزة على وقف الهجمات ضد اسرائيل على الفور ودعا دول المنطقة التي لها تأثير على حماس الى استخدام هذا النفوذ لوضع حد لهذه الهجمات.

كما حث اسرائيل بشدة على بذل قصارى جهدها لتخفيف حدة التوتر وتجنب سقوط ضحايا من المدنيين وزيادة فرص عيش كلا الجانبين بسلام.

من جهته، حث رئيس الوزراء السابق توني بلير الذي غاب ليلة امس عن محادثات مع رئيس الولايات المتحدة السابق بيل كلينتون في وسط لندن ليلازم والده ليو الذي يمر بحالة مرضية خطيرة “حماس على وقف هجماتها الصاروخية على اسرائيل”.

وقال مبعوث الشرق الاوسط لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية ان التفاوض هو الحل الوحيد لحل الازمات السياسية وهذا يعني ان على الاسرائيليين والفلسطينيين الجلوس على طاولة مستديرة للتفاوض وايجاد حل للازمة القائمة بينهما.

من جهته بين السفير الاسرائيلي في بريطانيا دانيال توب انه يتعين على حماس “قبول بعض القواعد الاساسية” ما يعني الاعتراف بحق اسرائيل في الوجود ونبذ العنف.

وفي حديثه في برنامج “دي بريك” على قناة “آي تي في” البريطانية قال انه من الصعب اعتبار اسرائيل سفاحة لأن ما يميز سلوك اسرائيل على مدى السنوات العشر الماضية هو ضبط النفس.

أرسل الموضوع لصديقك:

send