Social Share Toolbar

عملية احتجاز للرهائن  في كنيسة ببلدة “سان- إيتيان دي روفراي” شمال فرنسا

لقى كاهن حتفه في عملية احتجاز للرهائن جرت، اليوم الثلاثاء، في كنيسة ببلدة “سان- إيتيان دي روفراي”، شمال فرنسا، بينما تمكنت الشرطة الفرنسية من إنهاء عملية الاحتجاز، وقتل الخاطفين الاثنين..

200

وقالت الشرطة الفرنسية، عبر بيان، إن كاهنًا (لم تذكر اسمه) لقى حتفه خلال عملية الاحتجاز.

وحسب المتحدث باسم الداخلية الفرنسية، بيير- هنري براندت، فإنّ “المسلحين، اللذين اقتحما كنيسة واقعة على مقربة من مدينة روان عند الساعة (9.45) بالتوقيت المحلي (11.45 تغ)، قتلا على يد قوات الأمن”.

من جانبها، أفادت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، نقلا عن مصدر أمني، بأنه “يرجح أن يكون المهاجمان المسلحان بالسكاكين دخلا الكنيسة من الباب الخلفي، قبل أن يحتجزا ما لا يقل عن 5 رهائن”، بينهم راهبتان والكاهن، الذي قّتل، في حين تمكّنت راهبة أخرى كانت داخل الكنيسة وقت احتجاز الرهائن من الفرار، ودقت ناقوس الخطر.

ولم يتم الكشف بعد عن هوية المهاجمين وجنسيتهما، ودوافع تنفيذ هجومهما.

وكانت تحدثت وسائل إعلام فرنسية عن  أن المسلحين ذكرا اسم “داعش” أثناء الاقتحام.

ومن جانبه عبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن “الصدمة من الاعتداء الهمجي” على الكنيسة.

وكتب على حسابه على موقع “تويتر” “فرنسا بكاملها وكل الكاثوليك تحت الصدمة في مواجهة الاعتداء الهمجي “.

أرسل الموضوع لصديقك:

send