Social Share Toolbar

 أفكار تربوية فعالة من شأنها إشعار طفلك بروحانيات رمضان

رمضان شهر كريم يحل بنفحاته الطيبة المباركة على جميع أفراد الأسرة، ولكن قد تتساءل بعض الأمهات عن كيفية إشعار أطفالهن منذ الصغر بنفحات هذا الشهر الفضيل، وكيفية جعل هذا الشهر مدرسة للطفل ليتعلم الخير والطاعة والعطاء.

shutterstock_101273266
المستشارة التربوية نيفين جعفر تقدم لك في السطور التالية 10 أفكار تربوية فعالة من شأنها إشعار طفلك بروحانيات الشهر الفضيل وتدريبه على الطاعة وفعل الخير بأفضل الطرق والوسائل:

بداية تقول نيفين: إن تذكير الطفل بذكريات رمضان الماضي الجميل والتحدث معه عن فضل هذا الشهر الكريم من شأنه أن يهيئ الطفل لتقبل كل جديد، كما يجب عمل جدول مع الطفل بالأعمال التي سيقوم بها أفراد الأسرة، والتي تقربهم من الله عز وجل، وفي نفس الوقت ستزيدهم سعادة، والتأكيد على طفلهم عملياً بأن ما يوصي به الله سيسعدنا، ومن هذه الأعمال ما يلي:

– اشتراك طفلك في تحضير السحور والتحدث معه عن أهمية كل صنف للصائم كأهمية الزبادي والعرقسوس حتى لا يعطش الصائم بسرعة، وأهمية البروتين كالفول حتى لا يجوع بسرعة، فالتحدث مع طفلك وتزويده بالمعلومات حول وجبات السحور وأهميتها يجعله سعيداً ويساعده على أن يصحو من نومه يومياً للسحور بحب وسعادة.

– عند الإفطار يجب أن تشعري الطفل بفرحة الإفطار والدعاء عند الفطور، وتعليمه أهمية الإفطار الصحي وسنة الرسول الكريم في الإفطار على التمر، ثم أداء صلاة المغرب، ثم استكمال وجبته.

– عودي طفلك على أن يصلي معك أو مع والده كل الصلوات عند سماع الأذان ليس بالأمر، ولكن كوني قدوة له، فالطفل الصغير يتربى بالمحاكاة والتقليد، واجعلي وقت الصلاة وقتاً سعيداً للطفل، فاضحكي معه أثناء الوضوء، وتسابقي معه على تحضير سجادة الصلاة، واشتري له سجادة خاصة به، واحرصي على أن تكون جميلة، وإذا كانت لديك ابنة، فاشتري لها ملابس جميلة خاصة بالصلاة.

– كلمي طفلك عن فضل الصدقة، واشركيه معك في أفكار حول كيفية إسعاد الفقراء والمساكين كأن تطبخا سوياً أكلاً وتوزعاه سوياً على الفقراء.

– علمي طفلك أن يفتح دولابه ويخرج الملابس التي لا يحتاجها، ثم اغسلاها سوياً، وقوما بكيّها ووضعها في كيس نظيف والتبرع بها، وأشعريه بسعادة الطفل الفقير بذلك، ويجب عمل كل ذلك بفرحة حتى يتدرب الطفل على عمل الخير بسعادة.

– حاولي اصطحاب طفلك إلى المسجد معك ولو لوقت قصير، وأشعريه بسعادة داخل المسجد، واجعلي اصطحابك أنت أو أبيه بمثابة ثواب وجائزة له كأن تقولي له: إذا وجدتك متفوقاً اليوم، سأصحبك معي للصلاة في المسجد.

-علمي طفلك أن يفرق من الطعام ما سيأكله فقط، وأن يساعدك في جمع الطعام الفائض للفقراء في علب وأكياس نظيفة بطريقة جميلة تسعد الفقير عند تقديمه له، وأكدي له احترامك للفقير عن طريق اهتمامك بأن يكون الأكل نظيفاً وصحياً وبأسلوبك اللطيف في تقديمك الطعام للفقراء.

– عودي طفلك على أن يأخذ جزءاً من مصروفه، ويضعه بنفسه في صندوق التبرعات في المسجد، وقومي بالثناء عليه عند قيامه بذلك.

– قبل العيد جهزي مع طفلك حلويات أو بالونات أو ألعاب وهدايا ليقدمها معك للأطفال قبل صلاة العيد.

– عودي طفلك على أن يقرأ القرآن من المصحف يومياً كل حسب قدرته، فإن كان صغيراً ولا يستطيع القراءة، اجعليه يفتح المصحف الخاص به واقرئي معه ما تيسر من القرآن حتى يتعود على قراءة القرآن يومياً حتى بعد انتهاء رمضان.

أرسل الموضوع لصديقك:

send