Social Share Toolbar

أستخدام البوتوكس للحوامل

عرف حقن البوتولينيوم توكسين (نوع A) بأنها الإجراء التجميلي الأكثر انتشاراً في عالم التجميل. وقد أصبح البوتوكس قضية رئيسية لما يزيد قليلاً على عقد من الزمان، بعد أن كان دواء للعيون، ثم أصبحت أهميته لا تقدر في جراحة التجميل.
فهل من حقك استخدام هذا الدواء في حملك؟ وهل هناك دليل ثابت يمنعك من ذلك؟ أسئلة تجيب عنها الدكتورة أماني هلالي، اختصاصية الجراحة والتجميل في مستشفى أرمادا.

1454998254_shutterstock_103073564

أسباب منعه في الحمل
استخدمت الدكتورة أماني البوتكس في عيادتها لمريضات في الثمانينات من العمر، فهي تحقن كل عضلة في الوجه والرقبة، والمادة الفعالة تعمل على النهايات العصبية فيكون من الممكن إزالة التجاعيد. وعلى الرغم من الخوف من الشلل عند مناقشة أمر البوتكس، لكن من النادر أن يحصل هذا الخطأ.

لا يستحق المخاطرة
على الرغم من عدم وجود ضرر، ثابت وأكيد للبوتكس ما قبل الحمل، وخلاله وحتى خلال الإرضاع لكن د. أماني ضد حقن المرأة به في هذه الفترة الحساسة من حياتها، تستدرك: “نحن الأطباء نعمل على فرضية أن أي علاج طبي فوائده لا تستحق المخاطرة، يجب عدم اللجوء إليه من هذا المنطلق لا أجد مبرراً طبياً للبوتوكس التجميلي في الحمل”.

أدلة مربكة
تحسم الدكتورة عدم ضرورته أثناء الحمل، مستندة إلى عدم وجود بحوث تجيز أو تمنع استخدام البوتوكس خلال هذه الفترة. تستدرك: “هذا بحد ذاته يجب أن يكون رادعاً للأطباء، فطالما أن الأدلة متعارضة أو مربكة، لا ينبغي أبداً خضوع النساء الحوامل أو المرضعات له”.

إخضاع الحوامل
هل يحفظ الجسم تركيبة البوتكس منذ المدة التي قبل الحمل؟
والنسبة لقبل الحمل، كذلك لا توجد وسيلة لمعرفة ما إذا كان سيكون هناك أي آثار طويلة الأجل على الطفل غير المولود، وسبب قلة الأبحاث حول الإجراءات التجميلية أثناء الحمل هو ضرورة إخضاع نساء حوامل للتجربة للمقارنة بين آثارها، وهذا مستحيل.

تشوهات جينية
كشفت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران الحوامل التي أعطيت البوتكس في مناسبتين أن الصغار كانوا أكثر عرضة لانخفاض الوزن، ومشاكل نمو العظام عندما تلقت الأم جرعات عالية من الدواء. ومع ذلك، وبالمقابل هناك فئران أعطيت جرعات بوتكس أكثر بـ12 ضعف جرعة الإنسان العادي لم تتأثر بأي شكل من الأشكال.
وفي دراسة أخرى، تم إعطاء الفئران الحوامل ثلاث جرعات من البوتكس طوال فترة الحمل. كان أعلاها 48 ضعف جرعة الإنسان العادي، ولم يلحظ الباحثون أي مشاكل في نمو للصغار.

حمل مفاجئ
ترى الدكتورة اماني أنه إن تم استخدام البوتكس أثناء الحمل، أو حصل حمل خلال فترة الاستخدام فيجب إحاطة المريضة بالمخاطر المحتملة، بما في ذلك الإجهاض أو التشوهات الجنينية.
كما أنه ليس معروفاً إن كان البوتكس ينتقل إلى حليب الأم المرضعة، والجهل به، كما ترى الدكتورة أماني، يفترض من الأمهات المرضعات تجنبه إلى حين توفر معلومات كافية حول هذا الموضوع. تتابع: “صحيح أن هذه الحقن تعتبر إجراءً مهيمناً في جراحة التجميل اليوم، وعند استخدامها بشكل صحيح وفي حالات دقيقة، ولها تأثير رائع على الوجه والرقبة. ولكن للنساء اللواتي يرغبن بالحمل أو للحوامل والمرضعات فلا أوصي به؛ كونه خطراً على الأم وطفلها”.

أرسل الموضوع لصديقك:

send