Social Share Toolbar

القبض على أكبر تنظيم أرهابى فى الكويت

أحبطت أجهزة «الداخلية» مخططا كبيرا لخلية إرهابية كان يستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد، عبر تهريب وتخزين كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة.

وأعلنت «الداخلية» في بيان لها عن ضبط ثلاثة من أعضاء الخلية وترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة تم اخفاؤها في أحد المنازل في حفرة عميقة ومحصنة بالخرسانة، كما تم ضبط عدد 56 قذيفة «آر.بي.جي» وذخائر حية في إحدى مزارع منطقة العبدلي التي تعود ملكيتها للمتهم ح.ع كويتي الجنسية مواليد 1968 وهو صاحب المنزل المذكور.

32

كما أعلن البيان عن ضبط المتهم الثاني المواطن (ع.ح مواليد 1981) حيث عثر في منزله على عدد ثلاث قطع من الأسلحة النارية وكمية من الذخيرة الحية، وتم ضبط المتهم الثالث (ح.ط مواليد 1980) حيث عثر في منزله على ثلاث حقائب تحتوي على أسلحة وذخائر ومواد متفجرة متنوعة، حيث اعترفوا جميعا بانضمامهم لأحد التنظيمات الإرهابية كما اعترفوا بحيازة تلك الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة وأرشدوا عن أماكن اخفائها، ولاتزال أجهزة الأمن تواصل تحرياتها وتحقيقاتها لملاحقة وضبط شركائهم.

على الصعيد نفسه قال مصدر أمني رفيع لـ «الأنباء»، إنه تم رصد هذا المخطط الذي تقف خلفه عناصر مرتبطة بحزب الله منذ فترة طويلة كان خلالها الموقوفون يتلقون الأسلحة ويخزنونها على دفعات بانتظار أوامر كانت ستأتي لهم بالتحرك من الخارج.

مصدر عسكري لـ “الأنباء”: المعلومة وصلت من الاستخبارات العسكرية وتنسيق بين “الداخلية” والجيش والإرهابيون تدربوا في لبنان

عبدالهادي العجمي

كشف مصدر عسكري رفيع المستوى لـ “الأنباء” عن المعلومة الخاصة بالخلية الإرهابية وما بحوزتها من متفجرات وذخائر وأسلحة وصلت من الاستخبارات العسكرية، مؤكدا انه تم التنسيق مع وزارة الداخلية في هذا الشأن. وأوضح المصدر أن عملية الضبط تمت بجهود من الجيش، كاشفا عن تلقي افراد الخلية الارهابية لتدريب في لبنان.

حول المخطط الإرهابي

٭ لا تمديد لمهلة جمع السلاح: أكد مصدر أمني ان وزارة الداخلية جادة جدا في اجراءاتها الخاصة بجمع السلاح بناء على توجيهات نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وانه لا توجد اطلاقا أي نية لتمديد مهلة التسليم.

٭ الأسلحة والذخائر المضبوطة: 19 ألف كيلو ذخيرة متنوعة و144 كيلو متفجرات متنوعة من مادة TNT شديدة الانفجار ومادة PE4 ومواد أخرى شديدة الانفجار وعـدد 65 سلاحا متنوعا وعدد ثلاثـــة «آر.بي.جي» وعدد 204 قنابل يدوية، بالإضافة الى صواعق كهربائية.

 ٭ 56 قاذفة «آر.بي.جي»: عمل رجال إدارة المتفجرات على استخراج 56 قاذفة «آر.بي.جي» من مزرعة العبدلي التي تعود ملكيتها للمتهم (ح.ع) وعشرات الأسلحة والذخائر والمواد سريعة الانفجار عثر عليها في منزل المتهم نفسه.

٭ استكمال التحقيقات: تم تحويل المتهمين الى جهات الاختصاص لاستكمال التحقيقات واتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال ذلك.

أكدت في بيان أن المتفجرات من نوعي TNT وPE4 شديدتي الانفجار تم إخفاؤها في حفرة عميقة ومحصنة بالخرسانة

«الداخلية»: ضبط خلية إرهابية بحوزتها 19 ألف كلغ ذخيرة و144 كلغ متفجرات و204 قنابل يدوية و56 قذيفة «آر. بي. جي» في مزرعة بالعبدلي

  • في العبدلي تعود ملكيتها إلى المواطن (ح. ع)

  • ضبط المتهمين (ع. ح) و(ح. ط) مع أسلحة وذخيرة واعترفا بانضمامهما لتنظيم إرهابي

أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها عن تمكن الأجهزة الأمنية المعنية من ضبط ثلاثة من أعضاء خلية إرهابية وترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة تم اخفاؤها في أحد المنازل في حفرة عميقة ومحصنة بالخرسانة، كما تم ضبط عدد 56 قذيفة آر.بي.جي وذخائر حية في إحدى مزارع منطقة العبدلي التي تعود ملكيتها للمتهم ح.ع كويتي الجنسية مواليد 1968 وهو صاحب المنزل المذكور.

كما أعلن البيان عن ضبط المتهم الثاني المواطن (ع.ح مواليد 1981) حيث عثر في منزله على عدد ثلاث قطع من الأسلحة النارية وكمية من الذخيرة الحية، وتم ضبط المتهم الثالث (ح.ط مواليد 1980) حيث عثر في منزله على ثلاث حقائب تحتوي على أسلحة وذخائر ومواد متفجرة متنوعة، حيث اعترفوا جميعا بانضمامهم لأحد التنظيمات الإرهابية كما اعترفوا بحيازة تلك الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة وأرشدوا عن أماكن اخفائها، ولاتزال أجهزة الأمن تواصل تحرياتها وتحقيقاتها لملاحقة وضبط شركائهم.

وأضاف البيان ان اجهزة الأمن المتمثلة في قطاع الأمن الجنائي وقطاع الأمن الخاص والجهات الأمنية الأخرى ذات الصلة قد شاركت في عملية المداهمة والضبط والتفتيش، حيث أرشد المتهمون إلى المكان الذي قاموا بإخفاء الأسلحة والذخائر فيه حيث عمل رجال إدارة المتفجرات على استخراج 56 قاذفة آر.بي.جي من مزرعة العبدلي التي تعود ملكيتها للمتهم (ح.ع) وعشرات الأسلحة والذخائر والمواد سريعة الانفجار عثر عليها في منزل المتهم نفسه.

ووزارة الداخلية توضح ان جميع هذه المضبوطات من الأسلحة والذخائر والمواد شديدة الانفجار وغيرها من الأسلحة التي وجدت في مزرعة ومنازل المتهمين الثلاثة هي كالآتي: «19 ألف كيلو ذخيرة متنوعة» و«144 كيلو متفجرات متنوعة من مادة TNT شديدة الانفجار ومادة PE4 ومواد أخرى شديدة الانفجار وعدد 65 سلاحا متنوعا وعدد ثلاثة آر.بي.جي وعدد 204 قنابلة يدوية، بالإضافة الى صواعق كهربائية.

هذا وقد تم تحويل المتهمين الى جهات الاختصاص لاستكمال التحقيقات واتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال ذلك. وتؤكد وزارة الداخلية انها ستوافيكم بكامل المستجدات فور الانتهاء من تحقيقات الجهات المختصة.

ردود أفعال تشيد بجهود رجال «الداخلية» ويقظتهم

فور إعلان وزارة الداخلية عن ضبط الخلية الارهابية والكمية الكبيرة من المتفجرات والأسلحة والذخائر التي بحوزتهم توالت عدة من ردود الأفعال والتي جاء منها تعليق النائب محمد الجبري الذي قال: «يجب كشف خلية مزرعة العبدلي وكشف مخططاتهم التي تريد للكويت سوءا وتقديمهم للمحاكمة في أسرع وقت، حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها»، فيما قال النائب د.يوسف الزلزلة الشكر كل الشكر لكل من كان سببا في كشف هذه الجرائم ونسأل الله عز وجل ان يحمي الكويت وأهلها من كيد الكائدين ومكر الماكرين وبغي الظالمين انه سميع مجيب.

اما النائب نبيل الفضل فقال: «هكذا يؤكد أبناؤنا من رجال الأمن تميزهم وكفاءتهم تحت قيادة الشيخ محمد الخالد في سرعة اصطياد المجرمين في حق الكويت وأهلها، فأمن الكويت هو أولى أولياتهم.

نشكرهم ونشكر وزيرهم وقياداته في حفظهم لأمننا وشفافيتهم في التعامل الإعلامي ونحث الحكومة على الإسراع في معاقبة من يسعى لإيذاء الكويت كائنا من كان».

من جهته قال النائب السابق سيد حسين القلاف: ندين ونتبرأ من أي عمل إرهابي يمس أمن الوطن اما ما نقرأه من تصريحات فلن يكشف مستورا لنا فنحن نعرف الوجوه القبيحة من غير كشف الأقنعة.

أرسل الموضوع لصديقك:

send