Social Share Toolbar

شرط حارس الهلال السعودى لتخطى عقبة ويسترن سيدني الأسترالي

أكد صالح السلومي، حارس الهلال السعودي سابقاً، أن بإمكان الفرقة الزرقاء تجاوز عقبة ويسترن سيدني الأسترالي، بشرط عدم الالتفات إلى الضغوطات الخارجية واحترام الخصم في حدود المطلوب، فيما وصف اللاعب السابق للهلاليين خريطة العبور نحو تحقيق اللقب الآسيوي السابع.

90

وشدد السلومي الذي دافع عن الشباك الزرقاء بين عامي 1982-2001، على أن الهلال مطالب بكسر عقدة الوصول إلى النهائي، لاسيما أن النسخة الجديدة لم يحقق الهلال لقبها، وقال لـ”العربية.نت”: “يجب على الهلاليين ألا يكترثوا بالضغوطات الخارجية الكبيرة المصاحبة لتأهل الهلال إلى النهائي، القائمة الزرقاء الحالية تستطيع نيل الكأس”.

ويعتقد صالح السلومي أن سيدني ليس في قوة سيؤول الكوري أو غوانزو الصيني، إذ يمكن للاعبين التكاتف فيما بينهم والخروج من هناك بنتيجة إيجابية.

من جانبه، نصح عبدالله الشريدة، مدافع الهلال السابق، الروماني ريجكامب المدرب الحالي للفرقة الزرقاء، قائلاً له: “أحذرك من مدافعي الفريق الأسترالي بالكرات العرضية التي يتميزون بها، نحن نعاني منذ زمن بعيد من هذه الألعاب، يجب التركيز على هذه النقط وإحباط محاولات أصحاب الأرض المتوقع لعبهم بهذا الشكل، إلى جانب إحراز هدف مبكر”.

ولعب الشريدة بين عامي 1995-2005 لصالح الهلال، وأشار الأخير إلى مميزات المدير الفني ريجكامب: “استطاع الأخير تنظيم الأداء الدفاعي، ولكن الأداء الهجومي انخفض قليلاً، ما يميز المدرب الشاب قراءة الخصوم والعمل على إجهادهم بشكل كبير في الشوط الأول”. وزاد: “ما وصل إليه الهلال تحقق بفضل الله ثم باستقطابات المدرب سامي الجابر منذ الموسم الماضي التي منحت مميزات للمدرب الحالي”.

إلى ذلك، شدد حسين المسعري، لاعب وسط الهلال بين عامي، 1990-2004، على أن البطولة ستكون زرقاء لا محالة، وقال: “أخشى على الهلال من غيابه فنياً، لأنه لم يظهر بمستواه المعهود في كثير من المواجهات الماضية باستثناء أجزاء قليلة”.

وطالب المسعري من لاعبي الفريق الخروج بأقل الخسائر وعدم نيل البطاقات الصفراء، فيما شدد على أهمية تواجد روح الانتصار والتعامل مع اللقاءين على أنها المباراة الأخيرة في مسيرتهم الكروية، مما يمنح اللاعبين روحا تجلب لهم الكأس كما حدث في ست مناسبات سابقة.

أرسل الموضوع لصديقك:

send