Social Share Toolbar

وفي التفاصيل التي ننقلها لكم من موقع ذو ناشونال ان الرجل( 29 عاما) دخل شقته في “ديسكوفيري غاردنز” في دبي يوم الاثنين 25 حزيران/ يونيو ليجد زوجته وهي اردنية الجنسية( 28 عاما) في احضان مصفف شعر لبناني( 33 عاما).

وعن هذه الحادثة قال الزوج:” لقد شعرت بالغضب وبدأت بضرب زوجتي وعشيقها وبعدها اخرجت هاتفي الجوال

وحاولت الضغط على الرقم 999 للاتصالبالشرطة الا انهما اخذا الهاتف مني”.

واشار الموقع الى ان الزوج المخدوع توجه بعدها الى المطبخ واحضر سكينا وعاد الى غرفة النوم، الامر الذي نفاه الزوج

الا ان مصفف الشعر زعم انالرجل جرح زوجته بالسكين وهجم عليه بمسدس صعق كهربائي.

واوضح الموقع ان الزوجة هربت من الشقة فيما توسل العشيق للزوج عدم الاتصال بالشرطة.

وبعدها اتصل الزوج بصديقة زوجته التي اخبرته ان العلاقة بين زوجته وعشيقها بدأت في صالون تجميل،

وبعد ان حاولت تهدئته ارتأى عدم الاتصالبالشرطة وطلب من مصفف الشعر مغادرة الامارات العربية المتحدة والا سيستدعي الشرطة،

فوافق العشيق على مطلبه واعطاه بطاقة هويته كضمان علىان يستردها في اليوم الذي يغادر فيه البلاد.

واوضح الرجل ان هذه هي زوجته الثانية، التي يقوم بزيارتها يومين في الاسبوع، مشيرا الى انه وجد الواقي الذكري في سلة النفايات الموجودة في غرفةالنوم، فضلا عن بطاقة حجز لاحد الفنادق في محفظة زوجته.

من جهته كشف مصفف الشعر بانه كان على علاقة بالزوجة منذ 3 أشهر الى ان كشفه الزوج الا انه قال بانه في ذلك اليوم لم يمارس الجنس مع الزوجةبسبب الطمث و ان الواقي الذكري الموجود كان يعود له حيث قام بالتمتع مع نفسه في الحمام.

واضاف “عرضت نفسها عليّ و تعرينا من ملابسنا الا انني توقفت بعد ذلك وذهبت الى الحمام لاستمتع بنفسي ورميت الواقي الذكري بعدها في سلةالمهملات”.

واوضح العشيق بانهما غطا بعد ذلك في النوم واستيقظا بعد ان دخل الزوج للشقة وقال مصفف الشعر: “قام بالاعتداء علي و جرح يد زوجتة ثم جرني الىسيارتة و قام بصعقي بمسدس الصعق”.

واضاف:”هددني بانه سيقتلني في حال لم أغادر الدولة وأخذ مني بطاقة الهوية الا ان كفيلي نصحني بعدم المغادرة

فأخبرت الزوج بانني لن أغادر البلادويمكنه ان يفعل ما يريد وأعتقد بانه قام باخبار الشرطة حيث اتصلوا بي و طلبوا مني التواجد في مركز الشرطة”.

من جهتها نفت الزوجة وجود علاقة جنسية مع مصفف الشعر زاعمة ان علاقتها به لا تتعدى حدود الصداقة، وأضافت: “التقيت به في صالون للتجميل واصبحنا اصدقاء وكنا نخرج في بعض الاحيان لتناول القهوة او الدردشة و قد كنا نمسك ايادي ونعانق بعضنا الا اننا لم نفعلها بطريقة جنسية”.

وقالت الزوجة بانها شعرت بالمرض فأتصلت بمصفف الشعر لكي يكون بجانبها، مشيرة الى انه نام عاريا في غرفة المعيشة واضافت:”عندما اتى زوجي بدأ بضربه على كافه انحاء جسده”.

هذا وقد تم اتهام الزوجة ومصفف الشعر بممارسة الجنس بالتراضي خارج اطار الزواج بالاضافة الى تناول الكحول.

وقدم الزوج طلب للمحكمة بالتنازل عن تهمة ممارسة الجنس لزوجته وطلب من المحكمة اسقاط التهمة.

وقال الزوج في هذا السياق: “اذا باتت القصة متداولة في العلن، فان زوجتي ستواجه خطرا من عائلتها وقد تموت امها المريضة ايضا”.

هذا وستكون الجلسة المقبلة بتاريخ 29 تشرين الثاني/ نوفمبر.

أرسل الموضوع لصديقك:

send