Social Share Toolbar

أكدت وزارة الخارجية رفضها القاطع واستنكارها الشديد لما ورد في مقال الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم، لما يمثل من إساءة ومساس بالعلاقات الأخوية والتاريخية والمصيرية مع الأشقاء في السعودية والإمارات، وعلمت القبس أن الخارجية خاطبت وزارة الإعلام بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة. في حين قال الجاسم لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لم يتلق حتى ظهر أمس (الأربعاء) أي استدعاء. وقال إنه لم يخالف القانون، ورأى أن هناك دوافع سياسية وراء أي قرار يُتَّخذ.

كونا ــ ا.ف.ب ــ صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الليلة قبل الماضية ان الوزارة اطلعت باستياء بالغ على المقال المنشور في احد المواقع الالكترونية للكاتب محمد عبدالقادر الجاسم، الذي وجه من خلاله رسالة الى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والى ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة في الامارات سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وتؤكد الوزارة رفضها القاطع واستنكارها الشديد لما جاء في الخطاب لما يمثله من اساءة ومساس بالعلاقات الاخوية والتاريخية والمصيرية مع الاشقاء في السعودية والامارات.

كما ان المقال يمثل تطاولا وتجاوزا على الثوابت في هذه العلاقات الاخوية، فضلا عما يمثله من تدخل مرفوض بالشأن الداخلي للاشقاء لا يملك ايا كان الحق في ممارسته.

واضاف المصدر ان الكويت، وهي تدين ما ورد في المقال، فانها تؤكد في الوقت نفسه انه يمثل اضرارا بالغة بالمصالح العليا للبلاد.

واختتم المصدر تصريحه بأن الوزارة ستباشر باتخاذ الاجراءات اللازمة مع الجهات المعنية حيال ما ورد في المقال بما يحفظ علاقات الاخوة مع الاشقاء ويصون الرباط المصيري معهم.

وقال المحامي محمد عبدالقادر الجاسم كاتب المقال لوكالة فرانس برس امس انه لم يتلق حتى الان (اي ظهر الاربعاء) اي استدعاء، واكد «لم أخالف القانون في مقالي ولم اهدد احدا}، واضاف {اعتقد ان القرار ذو دوافع سياسية ومتعمد بسبب مشاركتي الفاعلة في المعارضة}.

واتهم الجاسم الحكومة بشن حملة على المعارضين

أرسل الموضوع لصديقك:

send