Social Share Toolbar

أعجب 7 تجارب أجريت على حيوانات

large (16)

رغم محاربة الكثير من الجمعيات والأفراد للتجارب التي تجرى على الحيوانات، إلا أنها لا تزال مستمرة، بل إن بعضها يكون لأغراض غير منطقية وطبيعي أن تأتي التجربة غريبة، كهذه التجارب التى جمعناها لكم.

1) كلب برأسين

“فلاديمير ديميخوف” عالم سوفيتي ورائد في زراعة الأعضاء وأول من أجرى

جراحة نقل قلب لكلب عام 1946، إلا أنه اشتهر بزراعة رأس كلب في جسم كلب

آخر، كانت العملية غير مخطط لها حيث كان يهدف إلى نقل قلب لكن الكلب صدمته

سيارة وحتى لا يهدر غرفة العمليات المعقمة قام بزراعة رأسه في كلب آخر ليصبح

برأسين إلا أنهما لم يعيشا أكثر من شهر، لكن التجربة مهدت الطريق لجراحة نقل

القلب البشري.

2) فيل تحت تأثير عقار هلوسة

قام طبيبان نفسيان بإعطاء أكبر جرعة من عقار الهلوسة “LSD” في التاريخ

لفيل يزن 3.5 طن ويبلغ من العمر 14 عاماً، الكمية التي تناولها الفيل تكفي لجعل

3 آلاف شخص يهلوس، وكان الهدف منها معرفة ما إذا كان العقار يسبب عرضاً

جنونياً للأفيال، الفيل ظل يصيح لعدة دقائق قبل أن يترنج ويسقط ميتاً، وحاول

الباحثان مواجهة الغضب الشعبي بالقول إن العقار يمكن الاستفادة منه في القضاء

على قطعان الافيال التي تسبب مشكلات في بعض الدول وأنهم سبق أن استعملوا

العقار دون أي نتائج خطيرة.

3) حيوانات مدخنة

تجربة لدراسة تأثير التدخين على الحيوانات لعدة سنوات والتي كانت نتائجها

المتواضعة هو الربط بين الإصابة بسرطان الرئة والتدخين، وقد راح ضحيتها آلاف

الحيوانات نتيجة إجبارها على تدخين السجائر بكميات لا نهائية، الغريب أن

التجارب أجريت رغم معرفة العلماء من فترة طويلة أن التدخين يسبب سرطان الرئة

للبشر.

4) ريح الكانغارو


حصلت تلك التجربة على تغطية إعلامية كبيرة، وهي عبارة عن دراسة علماء لمعدة

حيوان الكانغارو كمحاولة لاكتشاف كيفية إزالتهم لغاز الميثان من الريح التي

يخرجونها من مؤخراتهم، إلا أنها ليست أول تجربة في هذا المجال حيث حاول علماء

من قبلهم تطبيق ذلك على البقر، لكن الغرابة في التجربة الثانية هو محاولة العلماء

تعبئة الريح لتحديد ما إذا كانت تحتوي على ميثان أم لا.

5) عناكب تحت تأثير المخدر

العلماء في مركز مارشال الفضائي بولاية ألاباما قرروا أن يقوموا بتجربة من

نوع غريب تتضمن حقن عناكب بالمخدر فقط لمعرفة أي الكائنات أكثر دقة للتسمم

الكيميائي، أو بمعنى آخر ماذا تفعل العناكب عند تعاطي المخدرات، وقد نتج عن

التجربة أن العناكب التي تعاطت الماريغوانا قامت بنسج نصف شبكتهم قبل التوقف

عن إكمالها أما العناكب التي تناولت عقار البنزيردين فقد نسجت خيوطها بشكل أسرع

لكن تركت بينها فجوات كبيرة نتيجة نقص التخطيط، أما من تعرضت للكافيين

فقد نسجت بعض الخيوط بعشوائية قبل الشعور بالملل والتوقف.

6) أثر الكوكايين على مجتمع النحل


يبدو أن علماء جامعة ماكوري الأسترالية وجامعة إلينوي الأميركية لم تعد

لديهم أفكار لأبحاث جديدة فقرروا إثبات نظرية غريبة وهي أن الكوكايين لديه

أثر مدمر على مجتمع نحل العسل مماثل لأثره على المجتمع البشري، الطريف

أن الجامعتين وافقتا على فكرة البحث ومنحتا الباحثين التمويل اللازم، وقد

تتضمنت التجربة عزل جزء من النحل عن مجتمعه ومنحه جرعات من الكوكايين

ثم إطلاقه مرة أخرى في خلية النحل للبحث عن الكوكايين وهو ما حدث فعلاً

حيث ترك النحل عمله في جمع الرحيق وتفرغ للبحث عن المخدر.

7) تجربة تأثير الصعق الكهربائي على متعاطي الميثافيتامين

من التجارب الغريبة التي أجراها العلماء، ونظراُ لصعوبة الحصول على متعاطي

لتلك المواد يوافق على التعرض للصعق بالكهرباء، فقد تم الاستعانة بـ16

خروفاً وحقنهم بجرعة قوية من خليط من الميثافيتامين والمهدئات، والذي يعتبر

خليطاً شديد الخطورة على حياة الأشخاص، ثم قاموا بصعقهم كهربائياً، الطريف

في الأمر أن الخراف لم يظهر عليها أي تأثر أو علامات على تصرفات غير طبيعية

أو نبض متزايد يهدد بموتها.

أرسل الموضوع لصديقك:

send